Egyptians await poll results, Islamists see gains

CAIRO (Reuters) – Egyptians will hear results of their first free election in six decades on Thursday, with the Muslim Brotherhoodexpecting to pick up two-fifths of the vote for an assembly that might limit the power of the generals.
The BrotherhoodEgypt‘s oldest and best-organized Islamist group, hopes its new Freedom and Justice Party (FJP) will secure a solid platform in parliament, saying it hopes to form a coalition government once polls are over in January.
The ruling military council, under increasing pressure to make way for civilian rule, has said it will retain powers to choose or dismiss a cabinet. But the FJP leader said on Tuesday the majority in parliament should form the government
The last government resigned during protests against army rule last month in which 42 people were killed, mainly around Cairo’s Tahrir Square, the centre of the revolt that overthrew President Hosni Mubarak.
Kamal al-Ganzouri, asked by the army to form a “national salvation government,” aims to complete the task in the next day or two, but acknowledged on Wednesday that five presidential candidates had turned down invitations to join his cabinet
Protesters who returned to Tahrir last month, angered by the military’s apparent reluctance to cede power, say the generals should step aside now, instead of appointing a man of the past like Ganzouri, 78, who was a premier for Mubarak in the 1990s
“We want the military council to leave,” said Heidi Essam, a 21-year-old law student. “We’re not leaving Tahrir even if we have to stay for months until we get a transitional government”
Officials plan to announce on Thursday the outcome of contests for individual seats in the first stage of an election staggered over six weeks, but not those of the two-thirds of seats allocated to party lists which will be made public in January
ELECTION CONTRASTS
In contrast to the intimidation and gross electoral abuses that were rife during Mubarak’s 30-year rule, voting on Monday and Tuesday unfolded peacefully with only minor violations
Yasser Abdel Moneim, 47, an English teacher who voted for the Brotherhood’s FJP, said the difference was striking. “Before there was thuggery and people were passive. People used to ask, ‘why should I go vote? It’s rigged anyway’,” he said
The FJP faces new competition from ultra-conservative Salafi Islamists in al-Nour Party and others, as well as from the liberal Egyptian Bloc alliance and a host of smaller parties
“The clear winner thus far is the Egyptian people, who have spoken decisively about their desire to complete their transition to democracy,” said Sergio Bitar, co-leader of the Washington-based National Democratic Institute delegation monitoring the poll
Western powers are coming to accept that the advent of democracy in the Arab world may bring Islamists to power, with moderate Islamist parties already topping recent polls in Morocco and Tunisia. But they also worry that Islamist rule in Egypt might threaten Cairo’s 1979 peace treaty with Israel
Some Egyptians fear the Muslim Brotherhood might try to impose Islamic curbs on a tourism-dependent country whose 80 million people include a 10 percent Coptic Christian minority
Ali Khafagi, the leader of the FJP’s youth committee, dismissed such concerns, saying the Brotherhood’s goal was to end corruption and start reform and economic development
Only a “mad group” would try to ban alcohol or force women to wear headscarves,” 28-year-old Ali Khafagi told Reuters.
Any new government will have to grapple with an economic crisis that has already forced the Egyptian pound to its lowest level in nearly seven years after tourism and foreign investment collapsed in the turmoil since Mubarak’s fall on February 11
“The effects of a ballooning deficit are not felt on the street straight away,” said a financial analyst, who asked not to be named, adding that austerity measures were inevitable
“These are seldom received positively by the public as they 
involve tax increases, spending cuts or both
ترجمة المقال
(رويترز) — المصريين سيستمعون لنتائج اول انتخابات حرة  في ستة عقود يوم الخميس ، مع توقع حصول الاخوان المسلمون على خمسي الاصوات لاختيار المجلس الذى سوف يحد من سلطة الجنرالات. جماعة الاخوان المسلمين من أقدم وأفضل الجماعات الاسلامية تنظيما ، ويأمل حزبها الجديد حزب الحرية و العدالة (FJP) انة سيتمكن من الحصول على أرضية صلبة في البرلمان ، قائلا انه يأمل في تشكيل حكومة ائتلافية عندما تنتهى عملية الاقتراع في يناير كانون الثاني.
 المجلس العسكري الحاكم الذي يتعرض لضغوط متزايدة لافساح الطريق لحكم مدني ، قال انه سيحتفظ بالقوى لاختيار او اقالة الحكومة. لكن زعيم FJP قال يوم الثلاثاء ان الاغلبية في البرلمان يجب ان يشكل الحكومة.
 استقالت الحكومة السابقة خلال احتجاجات ضد الحكم العسكري في الشهر الماضي التي قتل فيها 42 شخصا ، معظمهم حول ميدان التحرير في القاهرة ، مركز الثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك

 ان كمال الجنزوري ،الذى طلب منه الجيش تشكيل “حكومة انقاذ وطني” ، يهدف إلى إكمال المهمة في اليوم التالي أوالذى يليه ، لكنه اعترف يوم الاربعاء ان خمسة مرشحين للرئاسة قد رفض دعوات للانضمام الى حكومته.
 المتظاهرين الذين عادوا إلى التحرير في الشهر الماضي ، أثار غضب بسبب تردد الجيش على ما يبدو فى التنازل عن السلطة ، ويقولون ان الجنرالات يجب ان يتنحوا الآن ، بدلا من تعيين رجل من الماضي مثل رئيس الوزراء السابق (78 عاما) الذي كان رئيس وزراء لمبارك في 1990s.
“نحن نريد من المجلس العسكري ان يغادر” كما قالت هايدي عصام ، وهى طالبه القانون 21 عاما. وقالت “نحن لن نغادر التحرير حتى لو اضطررنا للبقاء لعدة أشهر حتى نحصل على تشكيل حكومة انتقالية”.
 المسؤولون يخططون للاعلان  يوم الخميس عن نتائج النافسات  للحصول على مقاعد  الفردية في المرحلة الأولى من الانتخابات على مراحل على مدى ستة أسابيع ، ولكن ليس تلك من ثلثي المقاعد المخصصة للقوائم الأحزاب التي سيتم الإعلان عنها في يناير كانون الثاني.
انتخاباتت تتناقض
 وعلى النقيض من التخويف والتجاوزات الانتخابية الإجماليه التي كانت منتشرة  خلال 30 عاما من حكم مبارك ، فان التصويت يومى الاثنين والثلاثاء مرت بسلام مع انتهاكات طفيفة فقط.
 وقال ياسر عبد المنعم (47 عاما) مدرسا للغة الانجليزية من الذين صوتوا لFJP  ، والفرق كان ملفت للنظر. “قبل وجود البلطجة والناس كانوا سلبيين. اعتاد الناس أن يتسألوا ،” لماذا يجب أن أذهب التصويت؟ انها مزورة على أي حال ،
 وFJP يواجه منافسة جديدة من الاسلاميين السلفيين المحافظ المتشدد حزب النور وغيرهم ، فضلا عن كتلة التحالف الليبرالي المصري ومجموعة من الاحزاب الصغيرة.
 “والفائز الواضح حتى الآن هو الشعب المصري ، الذين تحدثوا  بشكل حاسم عن رغبتهم في استكمال انتقالها إلى الديمقراطية” ، كما قال سيرجيو بيطار ،نائب رئيس وفد المعهد الوطني الديمقراطي ومقره واشنطن  المراقب على الاقتراع.
القوى الغربية مستعدون لقبول بأن مجيء الديموقراطية في العالم العربي قد تجلب الإسلاميين إلى السلطة ، مع الأحزاب الإسلامية المعتدلة بالفعل تتصدرالاقتراعات الأخيرة في المغرب وتونس. لكنهم يخشون أيضا من حكم الاسلاميين في مصر قد يهدد معاهدة السلام عام 1979  مع اسرائيل.
 ويخشى بعض المصريين ان  الاخوان المسلمون قد تحاول فرض القيود الاسلامية على بلد يعتمد على السياحة التي تشمل 80 مليون شخص منها  10 في المئة اقلية مسيحية قبطية. ونفى علي الخفاجي ، زعيم لجنة الشباب فى حزب FJP مثل هذه المخاوف قائلا ان هدف الإخوان هو انهاء الفساد والبدء في الاصلاح والتنمية الاقتصادية.
 سوى “مجموعة متشددة” ستحاول حظر الكحول أو تجبر النساء على ارتداء الحجاب “، وقال  علي الخفاجي 28 عاما لرويترز إن أي حكومة جديدة سوف تضطر إلى التعامل مع الأزمة الاقتصادية التي دفعت بالفعل الجنيه إلى أدنى مستوياته  في نحو سبع سنوات بعد السياحة والاستثمار الأجنبي انهارت في الاضطراب منذ سقوط مبارك في 11 فبراير
 ، وقال “لا يشعر بآثار العجز المتضخم في الشارع على الفور” ، وقال المحلل المالي ، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ، مضيفا ان اجراءات التقشف حتمية. “
نادرا ما يستجاب لهذه ايجابيا من قبل الجمهور لأنها تنطوي على زيادة الضرائب او خفض الإنفاق أو كلاهما
Advertisements

About ahmed2812

I am an english teacher

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s